أهم الأخبار

مئات المستوطنين يقتحمون الأقصى وسط قيود مشددة

طباعة تكبير الخط تصغير الخط
 0 Google +0  0

واصل المستوطنون المتطرفون صباح الاثنين، اقتحاماتهم للمسجد الأقصى المبارك بأعداد كبيرة، من باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة، ووسط قيود مشددة على دخول الفلسطينيين.

وفتحت شرطة الاحتلال عند الساعة السابعة والنصف صباحًا باب المغاربة، وعززت تواجدها العسكري داخل الأقصى وعند أبوابه، لتأمين الحماية الكاملة للمتطرفين خلال اقتحاماتهم.

وتأتي هذه الاقتحامات، في ظل تواصل الدعوات التي أطلقتها ما تسمى "منظمات الهيكل" المزعوم لتكثيف اقتحامات الأقصى خلال فترة عيد "العرش-المظلة" العبري، الذي يستمر حتى الرابع عشر من الشهر الجاري.

وأفادت المصادر بأن قوات الاحتلال أغلقت باب المغاربة بعد اقتحام 343 متطرفًا المسجد الأقصى على عدة مجموعات خلال الفترة الصباحية، حيث تجولوا في أنحاء متفرقة من باحاته، وتلقوا شروحات عن "الهيكل" المزعوم ومعالمه.

وأوضحت أن العديد من المستوطنين حاولوا أداء صلوات تلمودية داخل الأقصى، إلا أن الحراس والمصلين تصدوا لهم، فيما تم إخراج أحدهم من المسجد بعد أدائه صلوات تلمودية.

وتواصل شرطة الاحتلال فرض إجراءاتها وقيودها على دخول المصلين للأقصى، وتدقق في هوياتهم الشخصية وتحتجز بعضها عند الأبواب.

وتوافد عشرات المصلين من أهل القدس والداخل الفلسطيني المحتل للأقصى منذ الصباح الباكر، رغم قيود الاحتلال، وتصدوا بهتافات التكبير لاقتحامات المستوطنين واستفزازاتهم المتواصلة.